image
عبد الرزاق العسري
جائزة الترجمة
فاز بها مناصفة مع السيد حسن أميلي عن ترجمتهما لكتاب: "الرباط وجهتها" من تأليف البعثة العلمية الفرنسية والصادر عن دار أبي رقراق، 2019.
السيرة الذاتية

من مواليد 7 أبريل 1962، أستاذ باحث بجامعة الحسن الثاني، المحمدية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، شعبة التاريخ. حائز على: دبلوم الدراسات المعمقة DEA من جامعة ليون الفرنسية سنة 1986، تخصص تاريخ قديم والدكتوراه الفرنسية من نفس الجامعة ودكتوراه الدولة في الآداب، تخصص تاريخ ، جامعة الحسن الثاني، كلية آداب المحمدية .

من مـــؤلــــفاتـــــــــــه :
  • أبحاث حول المآثر النذرية والمأتمية لموقع وليلي على العهد الروماني ، أطروحة دكتوراه الدولة ، منشورة ، أبي رقراق 2016
  • تقديم وتنسيق اليوم الدراسي المنظم حول مدينة سلا في موضوع :"سلا بين الماضي والحاضر و رهانات المستقبل"، أبي رقراق 2014
  • " النخبة في تاريخ المغرب القديم: نخب وليلي نموذجا"، ضمن أعمال ندوة النخبة في تاريخ المغرب، المحمدية ، أبي رقراق 2012.
  • تقديم وتنسيق أعمال اليوم الدراسي" الغرباء قي تاريخ المجال الحضري بالمغرب"، أبي رقراق 2017
  • تقديم وتنسيق أعمال اليوم الدراسي" المدينة المغاربية: مقاربات تاريخية"، أبي رقراق 2016
  • الرباط وجهتها ، ترجمة ذ. حسن أملي وذ.عبد الرزاق العسري .دار النشر أبي رقراق، 2019
  • تقديم وتنسيق أعمال ندوة " الترجمة والعلوم الإنسانية " ، دار النشر الرباط-نت، 2020
  • تقديم وتنسيق أعمال ندوة " تاريخ المدن الكولونيالية بالمغرب " ، دار النشر الرباط – نت، 2020
ملخص الكتاب
image

كتاب: "الرباط وجهتها" من تأليف البعثة العلمية الفرنسية والصادر عن دار أبي رقراق، 2019.

تكمن أهمية ترجمة الكتاب الصادر سنة 1918 عن البعثة العلمية بعناية ميشو-بلير، في كونه أوثق دراسة اهتمت بتناول مقومات الجهة في امتدادها من مركز بوزنيقة إلى مدينة بور ليوطي (القنيطرة)، لا بما توفره من معلومات تاريخية عن تطور الجهة منذ القدم حتى سنة 2019، وإنما بتوفيرها لمعلومات متكاملة عن الجهة بحاضرتيها الرئيسيتين الرباط وسلا، وبامتدادها الجغرافي مراكز وبوادي، لتبيان مكوناتها العرقية، وحياتها الاجتماعية والدينية، انتهاء بالمتغيرات الطارئة عليها موازاة مع خضوعها لإدارة الحماية الفرنسية.

وقد أتت فكرة الإشتغال على هذا المؤلف بعد مضي 100 سنة على صدوره، تزامنا مع الاحتفاء بمدينة الرباط عاصمة الأنوار، قصد بسط محتويات الكتاب التي تهم تاريخ ومجال ومجتمعات مراكز بوزنيقة والصخيرات وتمارة، ومدن الرباط وسلا والقنيطرة والمجالات المتصلة بها أمام شريحة أوسع من المهتمين بالمجال، وبالأخص لسلطات الجهة ومنتخبيها وفاعليها في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بما يقدم لهم تيسيرا لعملية اتخاذ القرارات الملائمة لوضع مكونات الجهة، ولربط ماضيها بالحاضر والآفاق المستقبلية.

كاتب وناقد وروائي ، من مواليد مدينة سطات. يشتغل أستاذا للتعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، ويرأس مختبر السرديات وتكوين الدكتوراه حول السرديات ومنسق ماستر السرد الأدبي والأشكال الثقافية ورئيس تحرير مجلة سرود.

من مـــؤلــــفاتـــــــــــه :
  • في الرواية: "مساء الشوق"- "زمن الشاوية"- "رائحة الجنة"- "مجازفات البيزنطي"- "لا أحد يستطيع القفز فوق ظله"- "أسفار لا تخشى الخيال"- "تراب الوتد"- "سطات"- "لا تنسَ ما تقول".
  • في مجال النقد الأدبي: "شعرية الرواية الفانتاستيكية" – "الرحلة في الأدب العربي" – "هوية العلامات"، "في العتبات وبناء التأويل"- "مرايا التأويل" – "عتبات الشوق"- "ثقافة النص الروائي".
  • نسق وحرّر عشرات من الكتب في البحث العلمي وفي النقد الأدبي وفي المجال الاجتماعي، مثلما أسهم في التأسيس لثقافة تنفتح على الهامش من خلال إشرافه على أنشطة متنوعة في جغرافيات مهمشة.

صدرت له المجموعات الشعرية التالية

  • الحب مهزلة القرون سنة 1968
  • الشوق للإبحار سنة 1973
  • مرثية للمصلوبين سنة 1977
  • داء الأحبة سنة 1987
  • رعشات المكان سنة 1996( ط 2 2000 )
  • سمِ هذا البياض سنة 2000
  • انكسار الأوان سنة 2006
  • شارك في مهرجان المربد بالعراق 88/89/90